تسلم عدد من مهنيي السياحة ورواد الرأي الذين ساهموا في التعريف بوجهة المغرب وتثمينها خلال السنة الماضية جوائز المغرب 2015 التي يمنحها المكتب الوطني المغربي للسياحة. وجرى حفل تسليم هذه الجوائر، الذي أقيم مساء أمس الخميس 21 يناير بالعاصمة الإسبانية مدريد، بحضور وزير السياحة، لحسن حداد، وسفير المغرب بإسبانيا، محمد فاضل بنيعيش، وعدد من المسؤولين ومهنيي السياحة الإسبان والمغاربة.

ومنحت جوائز المغرب 2015 للمكتب الوطني المغربي للسياحة لكل من المجلة السياحية المتخصصة (أنفورتورسا)، والمدونة والصحفية ماريا ليون، وبرنامج “باراريلو 20″، والإذاعة الرياضية (ماركا)، والمصور خوان انطونيو مونوز، ووكالتي السياحية لوكسوتور ولوجيترافيل، إضافة إلى شبكة وكالات الأسفار نوتاليا فياخيس.

وأشاد السيد حداد، بهذه المناسبة، بالعلاقات الممتازة بين المغرب وإسبانيا، مشيرا إلى أن السوق الإسبانية تكتسي أهمية كبيرة بالنسبة لقطاع السياحة المغربي بالنظر للقرب الجغرافي بين البلدين ووجود خطوط جوية وبحرية وبرية تربط بين مختلف مناطق البلدين. وذكر أن وزارة السياحة أعدت استراتيجية تروم تعزيز حضور المغرب بشمال إسبانيا، لاسيما في غاليسيا وأستورياس وبلاد الباسك، مبرزا أهمية التواصل، خاصة عبر شبكات التواصل الاجتماعي لتسليط مزيد من الضوء على المملكة كوجهة سياحية تقدم منتوجا غنيا ومتنوعا لمنظمي الرحلات السياحية الإسبان.

من جهته، دعا سفير المملكة بمدريد مهنيي قطاع السياحة الإسبان لتعزيز أنشطتهم في السوق المغربية، معربا عن استعداد المصالح الدبلوماسية للمملكة بإسبانيا لمرافقة ومساعدة أصحاب المشاريع السياحية الإسبان الراغبين في الاستثمار بالمغرب . وأشار السيد بنيعيش إلى أن المغرب يرغب في الاستفادة من التجربة الإسبانية وتبادل الخبرات في مجال السياحة مع إسبانيا، التي تعد واحدة من الوجهات السياحية الرئيسية على المستوى العالمي.

وأقيم حفل تسليم جوائز المغرب للسياحة على هامش فعاليات الدورة ال36 للمعرض الدولي للسياحة (فيتور 2016)، الذي تحتضنه العاصمة الإسبانية منذ ال20 من الشهر الجاري ويستمر إلى غاية 24 منه. ويرأس السيد حداد وفدا مغربيا هاما إلى الدورة ال36 من هذه التظاهرة السياحية الدولية (فيتور 2016)، التي افتتحت أول أمس الأربعاء بالعاصمة الإسبانية مدريد، ويضم نحو 200 مهنيا يمثلون مختلف المؤسسات الوطنية (المجالس الإقليمية السياحة وأصحاب الفنادق ووكلاء السفر).