ارتفع عدد ضحايا الهجوم الذي نفذه أفراد من “حركة الشباب” الصومالية المتطرفة الخميس 21 يناير/كانون الثاني على مطعم في مقديشو إلى 20 قتيلا فيما يقدر عدد المصابين بالعشرات.

وقد أعلنت حركة “الشباب” الإسلامية المتطرفة مسؤوليتها عن هذا العمل الإرهابي.

وقالت الشرطة الصومالية إن المهاجمين فجر مساء الخميس سيارتين مفخختين أمام مطعم Liido Seafood الواقع على الشاطئ، ثم اقتحموا المطعم المحبب للنخبة المحلية وهم يصرخون “الله أكبر”.

وذكرت الشرطة أنها سيطرت على المطعم صباح الجمعة بعد مواجهات استمرت نحو 10 ساعات، وقتلت أربعة من المهاجمين، وألقت القبض على قائد المجموعة المسلحة.