بعث صاحب الجلالة الملك محمد السادس برقية تعزية ومواساة إلى السيد عبد العزيز بلحسن العلوي وحرمه السيدة كريستين العلوي في وفاة ابنتهما المرحومة ليلى العلوي.

ومما جاء في برقية جلالة الملك “تلقينا ببالغ التأثر والأسى نعي المشمولة بعفو الله الفنانة المتألقة ابنتكم المرحومة ليلى العلوي تغمدها الله تعالى بواسع رحمته وأسكنها فسيح جنانه”.

وأعرب جلالة الملك بهذه المناسبة الأليمة للسيد عبد العزيز بلحسن العلوي وحرمه السيدة كريستين العلوي ومن خلالهما لكافة أفراد أسرتهما ولجميع أصدقاء ومحبي الفقيدة العزيزة عن أحر التعازي وأصدق مشاعر المواساة “في فقدان فلذة كبدكم التي خطفتها يد الغدر والإرهاب المقيت وهي في ريعان شبابها”.

وأضاف جلالة الملك أن “رحيل هذه الفنانة ذات الصيت العالمي وهي في أوج عطائها الفني لخسارة ليس لعائلتها الصغيرة فقط بل لكل الأسرة الفنية. فقد بصمت بإبداعاتها الفن الفوتوغرافي وجابت بمعارضها أرقى الأروقة العالمية حيث نالت إعجاب جمهور واسع من عشاق هذا الفن.

وسيبقى بصفة خاصة ألبومها (المغاربة) شاهدا على تألقها المهني وتميزها ونبوغها وحسها الفني المرهف”. وتضرع جلالة الملك إلى الله تعالى “أن يتقبل فقيدتكم العزيزة في جنات النعيم ويجعل رضاكم عليها ودعاءكم لها نورا يسعى بين يديها عند لقاء ربها وأن يعوضكم عنها جميل الصبر وحسن العزاء”