مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

تعرض شاب مغربي يعيش بفيلاديلفيا الأمريكية الی اعتداء عنيف من قبل شبان امريكيين إثر تكلمه باللغة العامية المغربية ، خلال قضاءه سهرة نهاية الأسبوع خارج بيته.
و قد اوضح الشاب الذي يدعی أمين عوام، و يبلغ من العمر 34 سنة ، انه كان برفقة صديقه فتصادف بمجموعة من 5 أو 6 أشخاص، فيما ” ظلّت امرأة واحدة من بينهم تحدق بنا، لأننا كنا نتحدث بـالدارجة المغربية، التي بدت لها غير مألوفة، فألقيت عليها التحية ” بالعربية قائلا مساء الخير، فردّت عليّ ماذا؟، قلت لها إني حييتها بالعربية، وقلت مساء الخير، فمشيت ، ليفاجئني بعد ذلك أحدهم يقول أوقفوه ويتفوّه بكلام نابي، ولم أتذكر بعد ذلك ما جرى، ولم أستيقظ إلا في المستشفى”.
و فتحت الشرطة المحلية في فيلاديلفيا تحقيقا في الواقعة ، لتقوم بأبحاثها للكشف عن هوية المعتدين من خلال التدقيق في كاميرا المراقبة، التي كانت موضوعة بالقرب من مكان الاعتداء.