مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

حملت المحكمة الإدارية في الدار البيضاء ، الدولة المغربية مسؤولية تسريب امتحانات البكالوريا لدورة يونيو 2015 ، و ذلك حسب حكم للمحكمة ذاتها يوم الاثنين الماضي لصالح والد أحد التلاميذ بشأن ظروف مرور الاختبارات التي تعرض بعضها للتسريب .
و قد رفع والد التلميذ دعوی قضائية ضد الدولة في شخصي رئيس الحكومة و وزير التربية الوطنية ، معتبرا انهما لم يتخذا الإجراءات اللازمة للوقاية و الحد من تسريب الامتحانات . و قد حكمت المحكمة بأداء تعويض رمزي للمدعي قدره درهم واحد، مع تحميل الدولة كامل المسؤولية في الواقعة .
و قد شهدت العديد من الثانويات ايام الامتحان احداث شغب و تكسير نوافذ الاقسام ، و كذا نوعا من الارتباك و الخوف للتلاميذ ، خصوصا بعد اكتشاف التلاميذ ان الامتحانات سربت بليلة قبل بداية الامتحان، في حين لم تقم الوزارة باية توضيحات أو الإعلان عن إلغاء أو الاستمرار في الاختبار .