خاص بماذا جرى،

على بعد يوم واحد من انعقاد مؤتمر حزب الأصالة والمعاصرة، خرجت عدة وجوه قيادية لتتحدث حول حظوظ الرئيس المحتمل لقيادة سفينة الحزب.

فبينما لم ينف إلياس العماري عزمه على الوصول إلى الرئاسة واكتفى بالقول في تصريح ليومية “اخبار اليوم” بأنه لا زال لم يقرر، سبقه إلى نفس الجريدة حسن بنعدي الذي حذر من صعود إلياس العماري إلى الرئاسة لكون الحزب في هذه الحالة سيسير نحو نهايته.

ولم يخف المحامي عبد اللطيف وهبي نفس الشعور، وصرح في عدة منابر إعلامية أن ترشيح إلياس العماري أو فاطمة الزهراء المنصوري قد يضر بمستقبل الحزب.

اما خديجة الرويسي فقد أشارت في حوار ل”ميديا24″ بأنها تساند ترشيح إلياس العماري لأنه قادر على قيادة الحزب، ولأنه رجل قوي.

لكن المفاجئ في الأمر هو عودة حميد نرجس القيادي البارز الذي اختفى عن الأنظار منذ استقالته من الاصالة والمعاصرة والذي أجرى حوارا مطولا مع جريدة “اخبار اليوم” أي نفس الجريدة التي ظهر فيها إلياس العماري وحسن بنعدي.

وعلم موقع “ماذا جرى” من مصادره بالجريدة أن حوار حميد نرجس سينشر في عدد الغد، وسيتضمن تشريحا جريئا للواقع الحزبي المغربي ولمستقبل حزب الأصالة والمعاصرة.