محمد طالب

يرحل فريق الرجاء البيضاوي، بعد غد الأربعاء، إلى الجزائر لأجل إجراء مباراة إياب الدور الثالث لدوري أبطال إفريقيا ضد وفاق سطيف يوم الجمعة المقبل. وترافق العناصر الرجاوية في هذه الرحلة حصيلة ليست بالمشرفة من خلال مقابلاته الأخيرة، والتي لم يذق في خمسة منها طعم الانتصار، بما فيها نزال وفاق سطيف على أرضية مركب محمد الخامس، والذي انتهى بالتعادل الإيجابي إصابتين لمثلهما، في مباراة عانى فيها الرجاء الأمرين قبل إعادة التوازن للمباراة بشق الأنفس، الأمر الذي جعل الشكوك تحوم حول إمكانية النسور الخضر مقارعة قوة الجزائريين وتنظيمهم المحكم على رقعة الميدان. ومع ذلك، يأمل مساندوا الفريق قلب الطاولة على الخصوم بملعب 8 ماي، وهم متفائلين بالعديد من اللقاءات المصيرية التي فاجأ فيها الخضر نظرائهم في عقر الدار.

هذا في الوقت الذي يشكك البعض في قدرة المدرب روماو على تحقيق حلم البيضاويين ومعهم كافة المغاربة، بحكم التواضع الذي ظهر به أصدقاء ياسين الصالحي في المباراة الأخيرة ضد الكوكب المراكشي، والتي أكدت معاناة التشكيلة من نقاط ضعف تخص بالأساس وسط الميدان.