حصري، ماذا جرى

فوجئ يوم الثلاثاء الماضي ستة فرنسيين، وهم يهمون بفطورهم الصباحي ليخلطوا طرفا من الزبدة بقليل من المحليات، بوجود أطراف من أسلاك كهربائية داخل مربعات الزبد.

لم يتوان الفرنسيون الستة بإخبار الجهات الفرنسية، وما أن غابت شمس الثلاثاء 19 يناير حتى سارعت السلطات المعنية بالصحة والغذاء في باريس، بسحب 5 ماركات معروفة من أكثر من ستين فضاء ومحل للبيع بالعاصمة، في انتظار التحقيق في الأمر، وتمديد العملية إلى باقي أسواق فرنسا.

وقد اشارت يومية “صوت الشمال الفرنسية” أن الزبدة المعنية تحمل أسماء مختلفة لماركات شهيرة، تستورد كلها من بلجيكا، ويتم تصنيعها بمؤسسة “اكراد” البلجيكية بكورسيل،ولم تتأخر الشركة نفسها في إصدار بلاغ يوم أمس الأربعاء تخبر فيه أن هذه الأسلاك، تسربت من آلة التلفيف، وانها ضبطت المشكل واوقفته، وأن لا ضرر على صحة المواطنين.

وجدير بالذكر أن المغرب يستورد الكثير من الماركات من الخارج، وقد تجد بعض المربعات طريقها إلى السوق المغربية مما استوجب الحذر.

وكانت الزبدة المستوردة من الخارج قد أثارت نقاشا اجتماعيا في المغرب، باعتبارها عرفت زيادة في رسوم الاستيراد وفق قانون المالية الجديد، مما سينعكس على العديد من المواد الغذائية التي يشكل الزبد أحد موادها الأساسية كما هو حال الحلويات والمرطبات وغيرها