عمر محموسة ل”ماذا جرى”

خرج المئات من المواطنين الموريتانيين للاحتجاج ضد الحكومة الموريتانية على رفعها أسعار المحروقات وما خلفه ذلك من انعكاس سلبي على أسعار البضائع ووسائل النقل.
وكشف المحتجون اللذين ينتمون لهيئات سياسية وحقوقية بالبلد أنهم يعتزمون تنظيم وقفة اخرى الخميس المقبل بمحطات البنزين، حيث سيحاولون منع السيارات من التزود بالوقود، في دعوتهم المفتوحة للمواطنين بأن يتركوا سياراتهم ويمشوا على الأقدام.
وعلى الرغم من انخفاض سعر البترول، تظل الحكومة الموريتانية مواصلة لرفعها أسعار الوقود منذ عامين، حيث كشفت مصادر موريتانية أن الحكومة تربح 200 أوقية في اللتر الواحد من البنزين، أي بمعدل 7 دراهم مغربية من ثمنه المحدد في 441 اوقية موريتانية.