أعلن المكتب الوطني للسكك الحديدية أنه شرع في التجارب الديناميكية لأول قطار فائق السرعة، و ذلك في إطار مشروع الخط فائق السرعة بين طنجة والدار البيضاء.

وأشار المكتب في بلاغ ، اليوم الثلاثاء 19 يناير، إلى أنه، ولضمان حسن سير هذه التجارب، تم وضع تنظيم خاص من قبل المكتب الوطني للسكك الحديدية، من خلال تعبئة خبراء في القطاع السككي، والسلطات المدنية.

وقد تم لهذه الغاية تجهيز القطار فائق السرعة بمختبر، يتكون من أجهزة قياس قصد إجراء مختلف التجارب الديناميكية التي ستجرى على الخط السككي الرابط بين طنجة والدار البيضاء، والتي ستستمر على مدى عدة أشهر.

وكان قد تم تسليم هذا القطار في 29 يونيو الماضي في طنجة، حيث خضع لسلسلة من الاختبارات الثابتة في ورشة صيانة القطارات الفائقة السرعة التي افتتحت في شتنبر 2015 بطنجة، من قبل صاحب الجلالة الملك محمد السادس رفقة رئيس الجمهورية الفرنسية فرانسوا هولاند.

وتتوفر هذه الورشة على التجهيزات والأدوات المتقدمة اللازمة لمختلف مراحل الصيانة.