مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

وافق البرلمان المصري الجديد أمس بالأغلبية على إقرار قانونين عكس بعضهما البعض ، بحيث يتضمن احدهما الدعوة الی تفعيل قرار رئيس الجمهورية بالعمل بنظام التوقيت الصيفي والذي صدر عام 2014 ، فيما يدعو الاخر لتفعيل قرار رئيس الجمهورية بإلغاء العمل بنظام التوقيت الصيفي والذي صدر عام 2015.
و جاءت هذه المفارقة التي تعد سابقة من نوعها في ظل إلزام دستور يناير 2015 بمناقشة ما يقارب 300 قرار وقانون ، خلال فترة 15 يوماً الأولى من عمر البرلمان والموافقة عليها، وإلا يتم إلغاءها ، ما ترتب عنه مناقشة شكلية للقوانين و القرارات وصلت حد مناقشة بعض القوانين في نصف دقيقة.