عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كشف مصدر إعلامي أن الخارجية الأمريكية قررت المصادقة على مشروع هام، يهم تأهيل كفاءات فردية صحراوية فاعلة في المجتمع المدني الصحراوي بالمغرب.
وتأتي هذه المبادرة الأمريكية التي يقودها مكتب الشرق الأدنى والمتوسط والمغرب بتمويل من الولايات المتحدة الأمريكية وعبر وساطة عدة منظمات حكومية وغير حكومية دولية، حيث يروم المشروع إلى خلق فضاء إنتاجي لدى هؤلاء الفاعلين المدنيين اللذين تستهدفهم المبادرة.
وكانت الولايات المتحدة في السابق تتحفظ على عدد من المشاريع بالصحراء غير أنها أطلقت مبادرات عدة اعترافا منها بالوحدة الترابية للمغرب، وذلك باستثناء التعاون العسكري بالمنطقة، إذ تم تخصيص مليون دولار لدعم مشاريع الكفاءات بالمنطقة.