بعد الدفء غير المعتاد الذي عاشته العاصمة الروسية في دجنبر، عاد الشتاء إلى الجزء الأوروبي من روسيا بدرجات حرارة منخفضة وتساقط كثيف للثلوج.

ويتوقع خبراء الأرصاد الجوية أن تشهد موسكو خلال الساعات المقبلة مزيدا من تساقط الثلوج، مع تراوح درجات الحرارة ما بين 10 و15 درجة تحت الصفر.

لكنهم يحذرون من أن درجات الحرارة ستبدأ بالانخفاض من جديد في نهاية الأسبوع الجاري.

وبلغ سمك الثلوج المتراكمة على الأرض قرابة 30 سنتيمترا ولا تستبعد مراكز الأرصاد الجوية ازدياده بـ10 سنتمترات أخرى خلال الساعات المقبلة، فيما تعمل الأجهزة المعنية بتنظيف شوارع المدينة بأقصى طاقاتها من أجل إزالة الثلوج مع الاعتماد على 18 ألف آلية خاصة.

ومع استمرار تساقط الثلوج، أصيبت الطرق الرئيسية بالشلل، فيما أعلنت السلطات الجوية عن إلغاء قرابة 50 رحلة مع مطارات موسكو الثلاثة.

وعلى الرغم من أن تساقط الثلوج في موسكو أقل كثافة بكثير مقارنة مع العواصف الثلجية التي اجتاحت العاصمة الروسية الأسبوع الماضي، إلا أنه مستمر بدون انقطاع ويسبب مشاكل كثيرة بالنسبة للسكان، إذ تغطي الثلوج السيارات المركونة والشوارع بعد مرور دقائق على تنظيفها.

المصدر: وكالات