مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

اتهم فتح الله أرسلان الناطق الرسمي باسم جماعة العدل والإحسان ، السلطات المغربية بالوقوف وراء قرار تركيا بمنع نشاط فكري دولي يومي الجمعة و السبت الماضيين حول “التغيير في المنهاج ” الذي خلّفه مؤسس الجماعة عبد السلام ياسين.
و رجح أرسلان ان السلطات المغربية بتدخلها أدت إلى منع النشاط ، موضحا انه استدل علی ذلك بطرق غير رسمية ، خصوصا و أن السلطات التركية لم تعلل أسباب المنع فيما اكتفت بإبقاء أرسلان و مرافقين اثنين آخرين له بالمطار إلى حين ركوب طائرة تعيدهم إلى المغرب.
و أعرب أرسلان بكون ” المتابعة القانونية لما جرى مستمر هناك في تركيا علما أن النشاط مرتبط بضيوف جاؤوا من مختلف أنحاء العالم و يرتبط بموعد محدد وبالتالي تم إلغاؤه ” ، مضيفا انه ” لازالت الجماعة لم تتوصل بتوضيحات رسمية من الجانب التركي ” .