ماذا جرى ، بلال مرميد

عن المهرجان الدولي لسينما المؤلف بالرباط..
أحيانا أتساءل..هل أتكلم لغة غير مفهومة؟هل لدي عوز في تمرير معلومات واضحة؟
في تنظيم المواعيد السينمائية،هناك من يبحثون عن ربح خطوة في كل عام.هناك أيضا الآخرون الذي يصرون على الاستمرار،و إن كانت مسيرتهم لم تسر يوما.أولئك الذين عقدوا العزم على أن يبقوا صغارا على الدوام،و كلامي هنا ينطبق على عديد من مهرجانات غريبة لا تفيد السينما و عشاق السينما في شيء.في بداية هذا الأسبوع،سأتحدث عن المهرجان الدولي لسينما المؤلف بالرباط،و القائمون عليه،أقرؤهم بداية السلام.و بعد،
تحدثوا عن جلب الأفلام التي عرضت في فئة أسبوعي المخرجين في “كان”،و مع اقتراب موعد المهرجان تفطنوا و الحمد لله إلى أن “الزين اللي فيك” لنبيل عيوش من بين الأفلام التي قدمت في هذه الفئة في ماي الماضي.هفوة غريبة استدركت،و العباد انتبهوا أخيرا إلى أن الفيلم ممنوع من العرض للأسباب التي يعرفونها أكثر مني و لا أتفهمها كما يعرفون هم.أخلاقيا،عيب كبير أن يقوموا بجلب أفلام فئة معينة من مهرجان أجنبي آخر لتعرض على أنظار جمهور مغربي،و هم على علم مسبق بأنهم سيكونون مجبرين على إقصاء الفيلم الذي صور ببلدهم و أخرجه واحد من بني جلدتهم. ثانيا،كل موعد مهما كانت قيمته بإمكانه أن يجلب أفلام مهرجانات عالمية بعد دفع قليل من المال لمن يتكلفون بجمع المال في هذه المواعيد الكبيرة.جلب بعضها إجراء صغير،و ليس بالإنجاز الكبير و سأشرح لاحقا السبب.
أحيانا أتساءل..هل أتكلم لغة غير مفهومة؟هل لدي عوز في تمرير معلومات واضحة؟
حديث عن تعاون استثنائي مع مهرجان “كان”،فيما يخص عرض أفلام هذه الفئة.أن يتم الدفع من أجل جلب بعض من الأفلام أو كل الأفلام التي قدمت في “أسبوعي المخرجين” ب”كان”،لا يعني أن هناك تعاونا استثنائيا بين الطرفين.المؤكد هو أن أفلام هذه الفئة أيها السادة،يعاد عرضها كاملة في مارسيليا و في باريس و في جنيف و في بروكسيل و في إيطاليا.هؤلاء هم من يتعاونون بشكل استثنائي مع “أسبوعي المخرجين”،و هي فئة موازية في مهرجان كان.هي فئة مستقلة و ليست تنافسية،و تقوم على عرض الأعمال المختارة بحرية كاملة.
جلب مهرجان سينما المؤلف لأفلام عرضت في فئة “أسبوعي المخرجين” ليس إنجازا،خصوصا بعد مرور تسعة أشهر على انعقاد مهرجان “كان”.يريدون أن يبيعوا بضاعتهم باسم مهرجان “كان”،و البضاعة ستباع منقوصة من “الزين اللي فيك” و من أفلام أخرى شاهدتها و يستحيل أن تحصل على التأشيرة الثقافية لتعرض عندنا.
أحيانا أتساءل..هل أتكلم لغة غير مفهومة؟هل لدي عوز في تمرير معلومات واضحة؟
نصل للكلام الأهم،و هو أن فئة “أسبوعي المخرجين” في كان،خلقت من أجل اكتشاف مخرجين يغنون الساحة السينمائية العالمية.من هذه الفئة عبر “جارموش” و “سكورسيزي” و “سبايك لي” و آخرون،و في هذه الفئة تشاهد أشرطة تعرض للمرة الأولى.أود أن أسأل القائمين على مهرجان سينما المؤلف :كم جلبتم من أعمال تعرض عندكم لأول مرة؟هذا هو المعيار الحقيقي الذي نحكم به على قيمة موعد ما،أما برمجة ما سبق و برمج في كثير من أمكنة فهو أمر لا يستحق التطبيل.
تحدثت في ركن اليوم عن نقطة وحيدة،لكي لا يتشابه البقر على المنظمين.لم أتطرق بعد لتسمية المهرجان (سينما المؤلف)،و لي عليها كثير من تحفظ،و لم أتطرق لفيدرالية المهرجانات و قصتها الغريبة،و لا لقيمة الدعم الذي يحصل عليه المهرجان.
هذا المهرجان ،سأخصه بعناية فائقة لأن الإصلاح يبدأ بالاهتمام،و أنا أعد المتتبع بالاهتمام أكثر بهذا الموعد.هناك مواعيد سينمائية لا أبحث عن المعلومات الخاصة بها،لكن أخبارها تراود هاتفي المحمول و من مصادر متعددة.حتى حين أفقد هاتفي كما حصل قبل أيام..Je garde mon réseau
سأعود للموضوع لاحقا..هو وعد !