ماذا جرى ، الدار البيضاء

قال مسؤولون بالدار البيضاء، إن تهييء الخلف بمهن المدينة يساهم، بشكل كبير، في تنمية حضرية مستدامة لمدينة بحجم العاصمة الاقتصادية، وذلك من خلال إحداث شعب تكوينية تتلاءم ومهن الماء والكهرباء والتطهير.

وأبرزوا، في كلمات بمناسبة التوقيع على اتفاقية بين مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل وشركة “ليديك”، تهم دعم قابلية تشغيل الشباب وتهييء الخلف بمهن المدينة، أهمية إحداث شراكة في مجالات التشغيل والتوظيف والمساعدة على العودة إلى التشغيل بالنسبة لحاملي الشهادات العاطلين وإحداث المقاولات.

وأشاد  خالد سفير، والي جهة الدار البيضاء – سطات، في كلمة بمناسبة التوقيع، بهذه الاتفاقية التي تروم تطوير مهن المدينة التي تتمثل في الكهرباء والماء الصالح للشرب والتطهير، مضيفا أن من شأن الاستثمار في التكوين في هذا القطاع أن يساهم في تدبير جيد لمدينة الدار البيضاء.

ودعا سفير إلى إحداث تجارب مماثلة في مجال التكوين في مهن المدينة بالمدن المغربية الأخرى، بما يسهم في تعزيز فرص الإدماج في سوق الشغل لفائدة شباب المدينة، مشددا على أهمية التوفر على موارد بشرية مؤهلة في هذا القطاع الحيوي من أجل تدبير ناجح للمدينة.

من جهته، شدد عبد العزيز العماري رئيس مجلس جماعة الدار البيضاء، على أهمية التكوين في مهن المدينة، وتقديم إجابة ملموسة وعملية لاحتياجات الشباب الباحث عن العمل عبر تمكينهم من الحصول على كفاءات وتقنية في الميدان.

واعتبر العماري أنه، بالإضافة إلى أن كون هذا البرامج التكويني سيسهم في خلق الخلف على مستوى “لديك” وتعويض المتقاعدين بطاقات شابة، فإنه سيعمل، كذلك، على تحسين الخدمات العمومية الممنوحة بجهة الدار البيضاء الكبرى، مع مساهمته، في الوقت ذاته، في تشغيل الشباب وتحقيقهم لاندماج مهني ناجح.

وأوضح العربي بن الشيخ، المدير العام لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، أن توقيع هذه الاتفاقية يؤكد رغبة مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل في تنويع عرضه التكويني، بالانفتاح على قطاعات جديدة كمهن المدينة من قبيل مهن الماء والتطهير والكهرباء والإنارة العمومية، وذلك في إطار تنفيذ مخططه للتنمية في أفق سنة 2020.

وأبرز  بن الشيخ أنه “بفضل المشاورات المستمرة مع الفاعلين الاقتصاديين، نجح المكتب في بلورة عرض تكويني للقرب من شأنه تلبية الحاجيات بشكل دقيق واستباقي، مضيفا أن توقيع هذه الاتفاقية يتوخى إقامة تعاون مثمر ودائم لفائدة تنمية الشباب.

من جهته، أشار جون باسكال داريي، المدير العام لشركة “ليديك”، إلى أن الشركة تؤكد، من خلال هذه الاتفاقية، توجهاتها الاستراتيجي لتطوير الكفاءات بعلاقة مع تطورات مهنه وإنعاش الشغل داخل مدينة الدار البيضاء الكبرى، معززا بذلك فرص الإدماج في سوق الشغل لفائدة شباب المدينة.

وأضاف أنه، من خلال هذه الشراكة، تبرهن” ليديك” مرة أخرى على التزامها ومساهمتها في تنمية الكفاءات والرفع من قابلية التشغيل لدى شباب الجهة، حيث ستمكن هذه الاتفاقية متدربي المؤسسات التابعة لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل من الاستفادة في إطار برنامج تكويني ملائم”.