ماذا جرى، خاص

 

علم موقع ” ماذا جرى ” أن الحكومة تفكر جديا في تأجيل الانتخابات التشريعية إلى ما بعد شهر شتنبر، و قد لمح رئيس الحكومة إلى احتمال إجراءها في شهر نونبر المقبل.

و لعل التاريخ المفضل حاليا لبنكيران هو الجمعة 11 نونبر 2016، إلا أن أحزاب المعارضة و خاصة الأصالة والمعاصرة تضغط ليكون تاريخ الانتخابات هو الجمعة 16 شتنبر 2016 حتى يتم احترام افتتاح الدورة التشريعية الجديدة يوم الجمعة 7 أكتوبر 2016 بحضور النواب المنتخبين الجدد.

و قد تم نهائيا حسب مصادر “ماذا جرى” استبعاد إجراء الانتخابات في شهر يونيو، كما كان منتظرا، باعتباره يصادف شهر رمضان الكريم و هو ما دفع الحكومة إلى التفكير في بداية الأمر في شهر شتنبر قبل أن يلمح رئيس الحكومة في مجلس حزبه الوطني، إلى أنه أصبح واردا أن تجرى في شهر نونبر، و هو ما اعتبره عبد اللطيف وهبي، نائب رئيس مجلس النواب، و القيادي في الأصالة والمعاصرة أنه تأجيل منافي للدستور لأن المفترض أن تنطلق السنة التشريعية الجديدة بداية شهر أكتوبر و أن تنتهي الدورة السابقة ببدايتها.