مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

شن محمد الفيزازي هجوما علی الكاتبة مايسة سلامة الناجي، في تدوينة له عبر صفحته الرسمية ، واصفا اياها ب “الكرطيطة” ، مضيفا ” ما قرأته من كلمات منتنة إنما هو بسبب تكوينها الفسقي و خلقها السيئ. فقد جعلتني هدفا لنفث سمها أكثر من مرة … وكنت أتورع عن الرد عليها كتورعي عن الرد عن أي رويبضة تافه. اليوم وقد تمادت الخائنة لوطنها في الفجور ولم تستح من أحد… أسعد بتلقين الأفعى ضربات موجعة على ذيلها دون رأسها لتبقى حية تتلوى مما ستسمعه لاحقا في تدوينات تأتيها تترى ” .
و اعتبر الفيزازي نشطاء الفيسبوك المؤيدين لميساء “أوباش” ، قائلا ” … وسيسعد معها المعجبون بعيونها أكثر من أي شيء آخر من أوباش الفايسبوك أيما سعادة. وعلى نفسها جنت براقش ” .
و قد سبق ان دعت ميساء الفيزازي في تدوينة لها بتركها و شأنها و التفكير في الزواج للمرة السابعة قائلة “سير شوف ليك شي زوجة سابعة.. ولا نوض توضى برد عضامك! بقيت ليك غير أنا فالحساب ” ، و كان رد الفيزازي حول هذه الدعوی في التدوينة ذاتها ” مايسة ريح “خانزة” لقيت إعصارا … الجاحظة “الكرطيطة” لن تكون زوجتي السابعة . قالت لي الرويبضة مايسة (شوف لك شي زوجة سابعة) كأنها تعرض نفسها بالتلميح ربما.. وأقول لها بالتصريح لا. ” .
و اتهم الفيزازي مايسة سلامة بأنها ” خائنة لوطنها ” و انها” تكذب كما تتنفس والله تعالى يقول (فنجعل لعنة الله على الكاذبين) ” ، معتبرا ” قاع حذاء الملك محمد السادس الذي ما فتئت تنتقده أشرف من (كمارتها) البئيسة ” .
و ختم تدوينتة بقوله ” إوا شوفي لك شي هجرة للرمادي أو لالرقة لعلك تكونين سابعة في لائحة ملك اليمين ” .