عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بعد الدعوة التي نشرها التنظيم الارهابي داعش أنه يطمح إلى تحرير سبتة ومليلية المحتلتين، استنفرت الاجهزة الامنية ومعها المواطنين الاسبان والصحافة بالمدينتين، بعد تاكيد التنظيم أنه يعيدهما إلى دار الاسلام.
ودعا ناشطون إسبان عبر مواقع التواصل الاجتماعي إلى أن تتخذ السلطات مزيدا من الحذر والاحتياط خشية وقوع حوادث وهجمات إرهابية، كالتي هزت باريس قبل شهرين.
وكانت السلطات الاسبانية قد شددت الحراسة على المراكز الحدودية والطرق السيارة، بعد الهجمات على باريس، حيث تمكنت من العثور على خلايا إرهابية تم ترحيلها من اسبانيا.