عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بعد الحادث الغير المسبوق الذي عرفته ألمانيا والذي بات يعرف ب”فضيحة رأس السنة” بعد اغتصاب عدد من المهاجرين العرب فتيات ونساء ألمانيات ليلة الاحتفال برأس سنة 2016، تستعد ألمانيا إلى تهجير ما يقارب 3000 مهاجر مغربي، لا يتوفرون على بطائق الاقامة.
كما سترحل السلطات عددا يتجاوز 2000 جزائريا بعد تورطهم هم الآخرون في قضايا تتعلق بالنهب والتحرش والاغتصاب.
وسبق أن صرح المتحدث الرسمي باسم القضاء الألماني “ستيفان سيبرت”، أن ألمانيا تطمح إلى تعاون السلطات المغاربية معها بهدف تسريع إجراءات عملية ترحيل المهاجرين المنحدرين من منطقة شمال إفريقيا إلى بلدانهم الأصل.