جاءت دراسات وابحاث توضح ان الطفل الرضيع يستفيد كثيرا من الرضاعة الطبيعية، لكن دائما ما ننسي ان نذكر المنافع التي تعود على الام المرضع، من تقوية لصحتها الجسمانية والنفسية لها، ومن بين هذه الفوائد والمنافع للرضاعة الطبيعية :

ان الرضاعة الطبيعية تساهم في مساعدة الام المرضع على انقاص وزنها، الذي ازداد اثناء حملها, ويقلل من الاكتئاب الذي يصيبها في الولادة، وكذلك تساعد على تاخير رجوع الدورة الشهرية، حتى لايفقد جسمها عنصر الحديد.

والرضاعة الطبيعية تجعل نسبة احتمال حمل الام مرة اخرى ضعيف جدا، و كذلك تصغر حجم رحم المراة بعد الولادة، و عودة الرحم الى حجمه الطبيعي، و تساعد على حرق عدد كبير من السعرات الحرارية، و ينخفض وزن الجسم، و تحمي من الاصابة بمرض السكري، و تجعل الجسم متوازن اثناء فترة الرضاعة، اضافة الى انها تقي الام من الاصابة بسرطان الثدي، و سرطان الرحم والمبايض، و تجعل الرضاعة الطبيعية الام نفسيا اكثر هدوئ وتوازن، و علاقة ايجابية بينها وبين رضيعها، كما ترفع هذه الفترة بالاخص الثقة لديهن بانفسهن لانهن يشعرن باستطاعتهن تقديم الحاجيات الغذائية لاطفالهن الرضع.