مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما حالة الطوارئ في فلينت بولاية ميشيغان بعد تلوث المياه فيها بالرصاص.
وأمر باراك أوباما باستخدام مساعدات اتحادية لدعم الجهود التي يبذلها مسؤولو الولاية والمسؤولون المحليون، في المنطقة التي تعاني من تلوث المياه.
و كان حاكم ولاية ميشيغان ريك شنايدر، قد طلب من أوباما إعلان الطوارئ في الولاية حيث تتعامل مدينة فلينت، البالغ عدد سكانها نحو 100 ألف نسمة، مع تداعيات تلوث مياه الشرب بالرصاص بعدما انتقلت من نظام مياه ديترويت إلى نظام نهر فلينت، فيما لا يزال خط أنابيب المياه من بحيرة هيورون قيد الإنشاء.
و رصد سكان الولاية سابقا تغيرا في لون المياه ورائحتها إضافة إلى إصابتهم بالصداع والحساسية جراء استخدامهم للمياه من مصدرها الجديد .
و ستحصل فلينت على مياه الشرب وأجهزة تنقية المياه وعبوات التنقية، وغيرها من المواد الإغاثية ذات العلاقة للمدينة على مدى 3 شهور، و على 5 ملايين دولار بشكل تمويل مباشر.