عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كشفت مصادر إعلامية أن التقارير والمعلومات الاستخباراتية الأمريكية الجديدة التي حذرت المغرب من إمكانية تعرض المنشآت الحيوية بالبلد لهجومات إرهابية من تنظيم داعش، عجلت بتسلم الجيش المغربي لمهمة جديدة تكمل في تشديد الحراسة الالكترونية على المنشآت الحيوية كالسدود والأبناك وشبكات الاتصال.
هذا وكان رئيس الحكومة عبد الاله بنكيران قد وقع مشروع مرسوم تقدم به الوزير المنتدب في الدفاع الوطني، وهو المرسوم المتعلق بتجديد إجراءات حماية نظم المعلومات الحساسة للبنيات التحتية ذات الأهمية الحيوية.
هذا وينتظر أن يقيم الجيش المغربي حراسة مشددة على مختلف الأنظمة المعلوماتية الخاصة بالجهات الحيوية المرتبطة بالبنيات التحتية وبالقطاع السمعي البصري.