حندي الحسين، أكادير

على ما يزيد عن 15 سنة وهم ينتظرون تعويضهم بمحلات تجارية بالسوق الاحد . بعد ما تم اخراجهم منه بحجة توسيعه و إضافة محلات اخرى ؛ على اساس تعويضهم بتلك المحلات مباشرة بعد انتهاء الاشغال.
وبعد كل هدى الانتظار والتضحيات طوال هده السنين يتفاجؤون اليوم بالمقال المنشور في جريدة المساء بتاريخ 16/ 1 والذي جاء فيه ان المحلات التي انشئت مؤخرا داخل السوق قذ تم توزيعها من طرف المجلس البلدي على اقرباء بعض الاعضاء العائلية و الحزبية وسيصادق المجلس على هده الوزيعة في دورة فبراير القادم على حساب الضحايا الدين ينتظرون حقهم المشروع و المسلوب ظلما منهم.
فهل هنالك من متدخل لإنصاف هؤلاء المظلومين من استرجاع حقوقهم المغتصبة.
وما ضاع حق ورائه مطالب.