كوزة العربي – ماذا جرى

كانت المؤشرات المبدئية واستطلاعات الرأي تتنبأ بفوزه «تساى إنج ون” برئاسة تايوان فضلاً عن شعبيتها المتنامية في بلادها، مقابل السخط المتزايد على الحزب الحاكم.  وبذلك تصبح “تساى” أول امرأة تتولى قيادة الشعب في الأمة الصينية منذ مطلع القرن الثامن حين تولت الإمبراطورة “وو شتيان” الحكم في الصين وكانت أول امرأة تحمل هذا اللقب، لذلك من المهم أن نعرف عنها بعض المعلومات، بعيدًا عن المعارك السياسية والمناصب.

  • تبلغ “تساى ون” من العمر 60 عامًا، حيث ولدت في عام 1956، وهي الابنة الصغرى في أسرة ميسورة لأب عصامي يدير ورشة لإصلاح السيارات.

-كانت “تساى” الابنة الوحيدة بعد 11 ولدًا في أسرتها، وهي الوحيدة التي حققت نجاحًا في الدراسة.

  • درست تساى القانون في تايبيه تلبية لرغبة والدها، رغم أنها كانت تتمنى أن تدرس الآثار، وحصلت على الماجيستير من الولايات المتحدة الأمريكية، ثم نالت الدكتوراه من كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية.

“تساى” معجبة للغاية بالمرأة الحديدية “مارجريت تاتشر” رئيسة الوزراء البريطانية السابقة، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل”.

-رغم أن الحزب الديمقراطي يدعم رسميًا استقلال تايوان، إلا أن “تساى” تقول إنها تريد الحفاظ على “الوضع القائم” مع الصين إذا أصبحت رئيسة.

-هذه هي المحاولة الثانية لها لرئاسة الجمهورية، حيث ترشحت عام 2012 وخسرت أمام الحزب الحاكم بفارق طفيف في الأصوات، وكانت هزيمة مشرفة.

-تحب “تساى” القطط وتعيش وحدها مع اثنين منهما، ويعتقد أن ذلك ساعدها كثيرًا على كسب أصوات الشباب.

-تعيش “تساى” وحيدة في شقة بأحد أحياء تايبيه، وتفخر بأنها ترتدي نفس الزوج من الأحذية لأكثر من 16 عامًا.