أعلن الرئيس الجديد للاتحاد الروسي لألعاب القوى، أن مهمته تكمن في مشاركة روسيا في أولمبياد 2016، واستعادة الثقة مع الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات والاتحاد الدولي لألعاب القوى.

وقال دميتري شلياختين الذي انتخب رئيسا جديدا للاتحاد الروسي لألعاب القوى يوم السبت 16 يناير/ كانون الثاني: “في هذه الفترة الصعبة لألعاب القوى الروسية، مهمتي بسيطة: عودة الاتحاد إلى الرياضة العالمية واستعادة الثقة مع الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات والاتحاد الدولي لألعاب القوى، والسماح للرياضيين والرياضيات الروس المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية التي ستنطلق في 5 أغسطس/آب، في مدينة ريو دي جانيرو”.

وانتخب شلياختين، وزير الرياضة في منطقة سامارا، بالإجماع عبر أكثر من مئة عضو في الجمعية العمومية للاتحاد الروسي لألعاب القوى في موسكو.

ومن جهته، قال وزير الرياضة الروسي فيتالي موتكو عن شلياختين “أتمنى أن يكون قادرا على إدارة مهمة استعادة المكانة المفقودة لرياضيينا في ألعاب القوى”.