ماذا جرى،

في سابقة مثيرة ومخجلة تواجه مستشاران بارزان في مجلس مقاطعة كليز بمراكش،وهما خليل بولحسن النائب الأول لرئيس المقاطعة المعروف بإطلاق للحيته،ومحمد بويدو النائب الخامس،وهما معا ينتميان لحزب العدالة والتنمية.
فبينما اتهم النائب الخامس زميله بلحسن بالاختفاء وراء إطلاق لحيته،علما انه يعاقر الخمر وأنه مجهول الأب…وكأنه يشوهه ب”الحرامي”،علما أن مثل هذه النعوت محرمة دينيا في المرجعيات الإسلامية كما أنها تدخل في خانة القذف والشتم.
ولم يتوان بلحسن للرد بقوة على بويدو،واتهامه بأنه خائن وبأن تاريخه معروف في مراكش.
سجال وصفته جهات سياسية تنتمي لحزب العدالة والتنمية بمراكش بأنه مخجل،ولا يشرف سمعة الحزب بالمدينة،بينما أعد المنسق الجهوي للعدالة والتنمية تقريرا رفعه للأجهزة التأديبية بالرباط،التي يبدو أنها لن تتأخر في إصدار عقوبات قد تكون قاسية في وجه الطرفين.