عمر محموسة ل”ماذا جرى”

ذاك هو الترحيب السيء الذي خصصته الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم للمنتخب المغربي المحلي، وتلك هي البداية الأسوء بعدما منعت هذه الكونفيدرالية المنتخب المحلي المغربي، وبشكل غريب من خوض آخر تدريب له على الملعب الرئيسي أوماهور بالعاصمة الرواندية كيغالي، وهو ما تفرضه القوانين المنظمة للمسابقة.
وبررت الكونفيدرالية منعها هذا للمنتخب المغربي بإجراء التداريب كونها متخوفة من تضرر أرضية الملعب بفعل تهاطل الأمطار بشكل قوي وهو ما أثار استياء المدرب محمد فاخر الذي عبر عن إحباطه بالمؤتمر الصحفي الذي عقده قبل المباراة المنتظر أن يخوضها الفريق المغربي اليوم السبت أمام منتخب الغابون.
و عن هذا لمنع أكد فاخر أن مصادرة المنتخب المغربي من حقه في خوض حصة تدريبية على الملعب الرئيسي يعيق خطط المنتخب الفنية والكثير من الأفكار التي كان ينوي تطبيقها بحصة أمس الجمعة التدريبية.