عمر محموسة ل”ماذا جرى”

تعود الاشاعة مرة اخرى لتنهي حياة الفنان المغربي الذي زرع البسمة على وجوه المغاربة لسنوات طويلة عبد الجبار الوزير، وذلك بعدما انتشرت تغريدات وتدوينات وتعازي بمواقع التواصل الاجتماعي تخبر أن الوزير قد مات.
هي الحملة الثالثة التي يشنها نشطاء ضد الفنان المغربي الوزير، بعدما سبق لصفحات عديدة أن نقلت خبر وفاته، غير ان مصادر مقربة منه أكدت ليلة أمس أن عبد الجبار مازال حيا يرزق فضلا عن أنه مازال يعاني من مرض تقدمه في السن وتعبه الشديد.
هذا وكان طاقم طبي قد قام في السابق ببتر رجل عبد الجبار بعدما لم ينفع معها علاج، ومازال لحد الساعة يعاني من المرض ببيته بمراكش، إذ سبق لوزير الصحة أن زاره شهر دجنبر الماضي للاطمئنان على صحته.