ماذا جرى،

أعلنت النيابة العامة الفرنسية أنه تم تحديد هوية الشخص الذي فجر نفسه أثناء اقتحام الشرطة للشقة التي تحصن فيها المتورطون باعتداءات باريس في “سان دوني” بضواحي العاصمة الفرنسية. ويتعلق الأمر بالبلجيكي من أصل مغربي شكيب عكروه، والبالغ من العمر 25 عاما.

وولد عكروه في 27 أغسطس من 1990 ببلجيكا، وتم التأكد من هويته بعد مقارنة آثار جينات عثر عليها المحققون مع جينات والدته، وفق ما جاء في توضيح لوكيل الجمهورية الفرنسي فرانسوا مولان.

تم العثور على آثار لجيناته على سلاح كلاشينكوف، ترك في سيارة من نوع “سيات”، وجدتها الشرطة في “مونتروي” شمال شرقي باريس، والتي استخدمها منفذو الاعتداءات على المقاهي والتي بلغ عدد ضحاياها وحدها 39 قتيلا.