ماذا جرى، علوم

ذكر موقع rg.ru ان الاستاذ في علم ارتقاء أسلاف الإنسان متى سكينير من جامعة كينت البريطانية يعتقد أن جسم الإنسان سيتميز بطبقة سميكة من الشحم كما هو الحال لدى حيوانات الفقمة وبوجود وترات بين الأصابع.

وستطرأ هذه التغيرات على جسم الإنسان في مستقبل بعيد جدا ردا على ارتفاع منسوب البحر الناتج عن الاحتباس الحراري وذوبان الأنهر الجليدية مما سيؤدي إلى أن عرض البحر سيكون وسطا طبيعيا يعيش فيه الإنسان بدلا من اليابسة.

ويتنبأ سكينير بقلة الشعر على جسم إنسان المستقبل مما سيسمح له بتحرك أسهل في الماء. وستكون عيون البشر شبيهة بالأعضاء البصرية للسنوريات مما سيؤمن لهم، برأي العالم، رؤية أفضل في الماء العكر.

وستعمل طبقة سميكة من الشحم على الاحتفاظ بدرجة حرارة الجسم بينما ستؤمن الوترات بين الأصابع زيادة مساحة تماس الأطراف مع الماء.