ماذا جرى، كوالالمبور

 

قررت الشرطة الماليزية تشجيع عناصرها على تخفيض أوزانهم فتعهدت أن يكون الالتزام بحمية غذائية من العوامل المساعدة على ترقيتهم.
ويأتي هذا القرار في محاولة من قيادة الشرطة لتخفيض نسبة البدينين في صفوفها والذين يبلغ عددهم 11 الفا من اصل 122 الفا على ما نقلت صحف محلية عن مسؤولين في الشرطة.
وقال قائد الشرطة الوطنية خالد أبو بكر ان الضباط سيخضعون من الآن فصاعدا إلى اختبارات للياقة البدنية قبل الحصول على ترقيات وان العناصر المصابين بالبدانة سيخضعون لبرنامج تدريب خاص.
ولفت إلى أنّ هذا التوجه الجديد لن يكون مفيدا في تحسين اداء الشرطة فحسب بل أيضا في تخفيض معدل الوفيات الناجمة عن أمراض السكري وارتفاع ضغط الدم.
ويتغيب مئات عناصر الشرطة عن عملهم يوميا لوقوعهم في المرض.
ويعاني نصف سكان ماليزيا الدولة المزدهرة التي تضم ثلاثين مليون نسمة من السمنة وهي ظاهرة تضرب البلدان ذات الاقتصادات الناشئة بحسب دراسة نشرتها في العام 2013 مجلة “ذي لانسيت” الطبية البريطانية.