عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بعد هدوء الضجة التي عرفها المغرب قبل سنتين بخصوص الموظفين الأشباح بالادارات العمومية أعاد رئيس المجلس الإقليمي لتارودانت الموضوع إلى الواجهة بعدما كشف وفي فضيحة جديدة أن أزيد من70موظفا داخل المجلس لم يلتحقوا بمصلحتهم منذ أواخر الثمانينات.
وكان رئيس المجلس قد وجه رسائل استفسار لأزيد من هذا العدد الكبير من الموظفين الأشباح الذي كشفت مصادر أنهم ينحدرون من المناطق الجنوبية للمملكة، حيث تغيبوا عن عملهم لمدة بلغت 28 سنة.
وكشف المصدر المورد للخبر أن هؤلاء الموظفين يستلمون اجرتهم الشهرية بشكل منتظم رغم غيابهم الطويل هذا، كما أن رؤساء العهد السابق بهذا المجلس كانوا لا يتعاملون بتساهل مع هؤلاء الموظفين.