ميدو طالب

في وقت يكثر فيه الحديث عن بطولة وطنية احترافية، كان غياب سيارة الإسعاف في مقابلة أمل فريق الاتحاد الزموري للخميسات وأمل أولمبيك خريبكة، سببا لعدم إجراءها، صباح اليوم الأحد. لتظل معاناة الخميسات تتشكل على جميع الواجهات، فبعد هزيمة الفريق الأول، أمس السبت، أمام أولمبيك خريبكة بهدف واحد لصفر، وتقدمه خطوة أخرى نحو القسم الوطني الثاني، تأتي نكسة اليوم لتفتح المجال أمام طرح العديد من الأسئلة في الوضع العام للبطولة، ومدى تماشيه وفق ما هو مخطط على الورق وصفحات “الماكيطات”.

وبحسب مصدر مسؤول من فريق اتحاد الخميسات، فإن سيارة الإسعاف كانت متواجدة غير أن من يقوم بالإجراءات الإدارية هو من كان متغيبا. وفي هذه الحجية، يقول متتبعون، عذر أقبح من الزلة.

يشار إلى أن فريق الاتحاد الزموري للخميسات يحتل الصف الأخير ب22 نقطة، وحظوظه في البقاء ضمن بطولة القسم الوطني الأول باتت تتضاءل دورة بعد أخرى، والأكثر أن له مقابلتان خارج الميدان من ضمن الثلاث مباريات المتبقية، بحيث من المرتقب أن يلعب بميدان كل شباب أطلس خنيفرة والنادي القنيطري، إلى جانب استضافته في مقابلة قوية المغرب التطواني.