مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

قامت الشرطة الأسترالية بتطويق مبنى دار اوبرا سيدني الشهير في اطار عملية نفذتها بناء على معلومات مصدرها شبكات التواصل الاجتماعي وتحدثت عن تهديد امني.
و استمر هذا التطويق لمدة ساعة و نصف حيث نصبت حواجز حديدية في محيط المبنى المطل على خليج سيدني و بقي خلفه السياح ، كما عرف منتجع مانلي البحري في الضواحي الشمالية لسيدني إحتياطات مماثلة .
و صرحت شرطة ولاية نيوساوث ويلز و عاصمتها سيدني أنه “بسبب معلومات وردت على وسائل التواصل الاجتماعي، نفذت الشرطة عملية على سبيل الاحتياط قرب الاوبرا ومانلي” ، مضيفة أن هذه العملية إنتهت الآن .
تجدر الإشارة أن قسم من الواجهة البحرية لسيدني كان قد أغلق في يناير 2015 بسبب طرد متروك تبين في نهاية المطاف انه يخص شركة تشغل العبارات.