عمر محموسة ل”ماذا جرى”

لم تكفيها السخرية التي تستفز بها المسلمين والدين الاسلامي، عبر تمثيلها شخصيات دينية مقدسة في رسوماتها الكاريكاتورية، وإنما تجاوزت مجلة “شارلي ايبدو” الفرنسية ذلك إلى استفزاز الضمير الانساني والعالمي بعدما عمدت المجلة الفرنسية الساخرة، في عددها الصادر أمس الأربعاء، ربط صورة الطفل السوري “إيلان”، الذي غرق بسواحل تركيا أثناء محاولة والده النزوح صوب أوروبا عبر اليونان وحزن العالم لمنظره، وبين اللاجئين الذين تحرشوا أثاروا ضجة بألمانيا بعد تحرشهم بنساء ألمانيات ليلة الاحتفال برأس السنة، في مدينة كولونيا.
وكانت الصورة الكاريكاتورية التي وضعتها المجلة كافية للاستفزاز حيث اختارت المجلة في رسمها أن يكون القسم العلوي من الرسم متمحورا حول “الطفل إيلان”، وفي أسفل الصورة ظهر رسم للمتحرشين بالنساء، لتزداد السخرية حين أرفقت المجلة الصورة بعبارة “ماذا كان سيصبح أيلان إن كبر؟”.
وفي تصريح له كشف واضع الصورة الرسام الكاريكاتوري أن هذا التشكيل هو “رسم للتعبير عمّا لا يجرؤ الآخرون على قوله، حيث أردت تناول الموضوع بشكل أكثر وضوحًا، ودفع الناس للتفكير .. وإلا سيظلون دائمًا في إطار تفكير واحد”.