ماذا جرى، خاص

أصبح من المؤكد أن إلياس العماري، نائب رئيس حزب الأصالة والمعاصرة سيضع ترشيحه لقيادة الحزب أثناء انعقاد المؤتمر يومي 22 و 23 يناير.

فقد صرح العماري لمجلة “جون أفريك” عن عزمه تقديم ترشيحه لرئاسة الحزب اذا لم تتقدم فاطمة الزهراء المنصوري عمدة مراكش السابقة، تشجيعا للمرأة و لحضورها في الحزب.

و كان مصدر مطلع أفاد موقع ” ماذا جرى ” بأن إلياس العماري هو من سيقود المرحلة المقبلة لحزب الأصالة والمعاصرة، مؤكدا لنا أنه وجه السؤال لإلياس و هو لم ينف ذلك.

و اتصل الموقع بقيادي بارز سابقا بالاصالة و المعاصرة فأكد لنا أن فاطمة الزهراء المنصوري لا قدرة لها على تسيير حزب بحجم التحديات الموضوعة، و استبعد هذا القيادي المؤسس وصول عمدة مراكش السابقة إلى الرئاسة.

و جوابا عن سؤال حول ترشيح إلياس العماري لها باعتبارها امرأة، قال مصدرنا إن الأمر لا يعدو “تاكتيكا” موجها لإسدال الطابع الديمقراطي و التنافسي على وصول إلياس العماري لسدة الرئاسة.

أما عن رئيس الجهة أحمد خشيشن فقد ضحك مستجوبنا عبر الهاتف قائلا:” لا أعتقد أن سي أحمد له حظوظ للوصول إلى الرئاسة، و قد تم إبعاده ب”تاكتيك” ذكي حينما سلمت له رئاسة جهة مراكش على طابق من ذهب.

أعتقد أن عهد  سي خشيشن لم يحن بعد، فهو رجل للتوافقات التي يصعب الدخول فيها الآن”.