ماذا جرى، وكالات

اخترق مراهق الحساب الشخصي لجيمس كلابر، مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية، مكررا محاولة استهدف فيها ومجموعته البريد الإلكتروني لمدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية “CIA”.

وقال موقع “موذربورد” إن المراهق وعضو مجموعة “كراكس ويذ أتيتيود” الذي يطلق على نفسه لقب “كراكا” اتصل به (الاثنين) زعما أنه تمكن من اختراق سلسلة من الحسابات الخاصة بكلابر، بما فيها هاتفه المنزلي وحساب الإنترنت المنزلي وبريده الشخصي وحساب البريد الإلكتروني على موقع ياهو الخاص بزوجته.

ولم يكتف الـ”هاكر” بذلك، بل حول كل المكالمات الخاصة بمدير الاستخبارات الوطنية لتصل مباشرة إلى حركة “فلسطين حرّة”. وقال الـ”هاكر”، “إننا ندعم القضية الفلسطينية، ونعرف أن كلابر وغيره يعارضون ذلك”.

ويعد كلابر مسؤولا عن 17 وكالة استخبارات، ولديه سلطات مباشرة من رئيس الولايات المتحدة باراك أوباما.

من جهته، أكد المتحدث باسم الجهاز الاستخباري الذي يرأسه كلابر حصول الخرق الإلكتروني، رافضا الإدلاء بمعلومات أو تفاصيل. وقال: “علمنا بحصول الاختراق، وأبلغنا السلطات المعنية”.

يشار إلى أن “كراكا” وزملاءه زعموا العام الماضي أن كل أعمالهم تصب في صالح دعم القضية الفلسطينية.