عمر محموسة ل”ماذا جرى”

 

بعد القرار الذي دخل قبل أيام حيز التنفيذ والخاص بمنع الاتصال عبر الواتساب والسكايب والفايبر من طرف شركات الاتصال الثلاث بالمغرب، بدعوى أن هذه التطبيقات ألحقت ضررا ماديا بهذه الشركات وكونها لا يمكن التحكم فيها، أطلق نشطاء فايسبوكيين حملة لمقاطعة شركات الاتصالات المغربية، بعد حظرها هذه الخدمة المجانية.
ودعا النشطاء إلى التصعيد ضد شركات الاتصالات معبرين عن سخطهم من هذا الحظر، حيث حددوا يومي السبت والاحد 16 و17 يناير القادمين ففترة لاطفاء الهواتف وذلك كخطوة من عدة خطوات أكد المعلنون أنهم سيتخذونها لارجاع هذه الخدمات إلى المواطن.
وقال الداعون لهذه الحملة عبر تدوينة مشتركة: “يكفي ان تغلق هاتفك وتدعوا اصدقائك وعائلتك لإطفاء هاتفهم النقال كذلك، نريد حملة مليونية نعبر فيها لهاته الشركات اننا لسنا اكباش بل مستهلكون وجب احترامهم وتقديرهم، وان الانترنت هو فضاء حر وليس من حق اي كان التحكم فيه”.