عمر محموسة ل”ماذا جرى”

اهتزت مدينة طنجة صباح اليوم الثلاثاء على وقع جريمة بشعة راحت ضحيتها ام في عقدها السادس، بعدما أقدم ابنها وهو شاب في الثلاثينات على طعنها بطعنات أردتها قتيلة على الفور.
وكشف مصدر إعلامي من مدينة طنجة أن الشاب البالغ من العمر 34 سنة باغت والدته بطعنة غادرة، بسكينة منزلية، أردت الام قتيلة وسط بركة من دمائها.
وحين اعتقال الشاب تبين أنه يعاني من اضطرابات نفسية، قبع بسببها داخل البيت لسنوات عديدة، حيث تم وضعه رهن تدابير الحراسة النظرية تحت إشراف النيابة العامة، فيما تم نقل الام إلى مستودع الأموات بالمدينة.