عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كشف موقع “غيزمودو.كوم” في تقرير أصدر أمس الاثنين، أن من بين المشاريع الضخمة بالعالم، مركب الطاقة الشمسية بورزازات، المعروف بـ “نور” معتبرا ذات المصدر أن المشروع “يشكل نموذجا جيدا للوعي بأهمية ونجاعة الطاقة الشمسية في المستقبل”.
وأبرز الموقع الذي عنون تقريره بعنوان: “محطة عملاقة للطاقة الشمسية بالصحراء”، –أبرز- أنه “ليس هناك أدنى شك في أن الطاقة الشمسية سيكون لها دور حاسم في المستقبل، وهو التوجه الذي يشجع في الواقع على تطوير المحطات العملاقة للطاقة الشمسية، لاسيما بكاليفورنيا والصين وغيرهما (…)، وتعتبر المرحلة الأولى لمركب ورزازات (نور 1) خير مثال على ذلك”، ومؤكدا أن “هذه المحطة الطاقية ستفرض نفسها في القريب كأكبر محطة للطاقة الشمسية المركزة على الصعيد العالمي، لاعتبار أن عددا يبلغ النصف مليون من الألواح الشمسية توجد حاليا بفضاء المشروع”.
هذا وينتظر أن يساهم المشروع المغربي للطاقة الشمسية”نور” في تخفيض التبعية الطاقية والمحافظة على البيئة، ومكافحة التغيرات المناخية ، بالاضافة إلى توفيره حوالي مليون طن من المحروقات سنويا، وتجنب انبعاث نحو 3,7 مليون طن من ثاني أوكسيد الكربون سنويا.