ماذا جرى، خاص

توقع المركز المغربي للظرفية أن يجتاز المغرب سنة صعبة جدا و أن لا يتجاوز معدل النمو 1،2% سنة 2016. و يتوقع أن يتجاوز خصاص الأمطار هذه السنة أكثر من 50%، و أن تنخفض القيمة الفلاحية المضافة بنسبة قد تفوق 20%. و طالب مركز الظرفية بالتسريع بوضع برنامج استعجالي لإنقاذ الاقتصاد الوطني من التقلبات الظرفية.

و ينضاف مركز الظرفية بتشاؤمه هذا إلى المندزب السامي للتخطيط، الذي توقع بدوره أن يتلقى الاقتصاد الوطني صفعة مؤلمة في الفصل الأول من السنة الجارية.

و ليس الجفاف وحده هو ما يهدد المغرب حاليا، بل هناك الفساد الإداري الذي ازدادت وثيرته بقوة، و قد أحال المجلس الأعلى للحسابات إلى وزارة العدل عددا من التقارير التي تهم مجالس محلية، و مؤسسات عمومية.

كما يتم حاليا التحقيق في اختلاسات هامة تهم المكتب الوطني للماء والكهرباء، و صندوق التنمية الفلاحية بوزارة الفلاحة، و غيرها من الإدارات و المؤسسات العمومية، و تعد هذه الاختلاسات بالملايير مما يضعف ثقة المواطن بإدارته، و ثقة الشركاء بجهودنا الإصلاحية.

كما أن التوتر الاجتماعي الذي يعرفه الشارع بسبب الإصلاحات التي أقدمت عليها الحكومة و خاصة ما يهم التقاعد، إضافة إلى تجميد الأجور و إدخال الأسعار في دوامة باهضة من الغلاء، كل هذه الأمور تخلط الأوراق السياسية في البلاد باعتبار السنة الحالية سنة انتخابات تشريعية خاصة مع ضعف دور الأحزاب ي التأطير، و غياب بديل حزبي عن العدالة والتنمية، و الأصالة والمعاصرة في المشهد الحالي.