مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

دعا البابا فرنسيس اليوم أثناء استقباله اعضاء السلك الدبلوماسي بمناسبة السنة الجديدة أوروبا إلى الاستمرار في استقبال اللاجئين والبقاء “منارة للانسانية” رغم التهديدات الارهابية.
و قال البابا فرنسيس ان “المخاوف المتعلقة بالامن مهمة ، وقد ازدادت كثيرا نتيجة التهديد المتنامي للارهاب الدولي”.
و أضاف فرنسيس ” ان موجة الهجرة الحالية تقوض على ما يبدو أسس هذا التعاطف مع الاخرين الذي تدافع عنه اوروبا منذ زمن”، لكن ذلك يجب ألا يمنعها من ان تبقى “منارة للانسانية” .
و حذر البابا فرنسيس من ” الخوف الذي يدفع الى اعتبار الاخر خطرا او عدوا” .
كما اعتبر البابا فرنسيس ” أن استقبال اللاجئين يمكن ان يكون فرصة ملائمة لفهم جديد وفتح افاق، سواء أكان بالنسبة الى الشخص الذي يجرى استقباله ويتعين عليه احترام قيم و تقاليد وقوانين المجموعة التي تؤويه، ام بالنسبة الى هذه المجموعة المدعوة الى التعامل بايجابية مع كل ما يمكن ان يقدمه كل مهاجر لمصلحة المجموعة بكاملها”.
و يخشى الكثير من الأوروبيين أن لا يندمج المهاجرون الوافدون الي مجتمعاتهم الجديدة، ويعمدون بالتالي الى استيراد الارهاب.