عمر محموسة ل”ماذا جرى”

في ظل الجدل الذي خلفه التدخل الأمني بالمغرب في حق تظاهرة الأساتذة المتدربين الخميس الماضي بإنزكان خرجت منظمة “شباب الأصالة والمعاصرة” ببيان تندد فيه بما وصفته “التدخل القمعي في حق الأساتذة المتدربين، في المركز المحلي لمهن التربية والتعليم في إنزكان”.
ودعت المنظمة في ذات بيانها رئيس الحكومة عبد الإله بن كيران إلى “احترام الدستور المغربي والقوانين التنظيمية المعمول بها في هذا الإطار”، محملة إياه “المسؤولية في قمع الأساتذة المتدربين”.
وقالت المنظمة الشبابية التابعة لحزب إلياس العماري أنها “تتضامن بشكل مطلق وغير مشروط مع المطالب العادلة والمشروعة للأساتذة المتدربين”، مؤيدة الأساتذة في مطالبهم لأجل إسقاط المرسومين.
ومما جاء في بيانها أيضا تنبيهها “الرأي العام إلى خطورة هذا السلوك المنحط الذي يحاول أن يعود بنا إلى الوراء”، معتبرة أن رئيس الحكومة يتحمل كامل المسؤولية في قمع الأساتذة المتدربين.