عمر محموسة ل”ماذا جرى”

لم تخطر ببال عائلة السيدة “ع,ن” البالغة من العمر 59 عاما، أن لحظة وضع قريبتهم بالقبر ستكون صادمة لهم بعدما كانت العائلة تضع السيدة في القبر والامام يقرأ آيات بينات من سورة ياسين، قبل أن تتحرك السيدة بقبرها ويكتشف أنها على قيد الحياة.
هي الحقيقة التي لم تكن منتظرة فالقول ان السيدة ماتت كان خاطئا كون أنها تعاني من سرطان في الرأس ودخلت على إثره في غيبوبة مؤقتة جعلت العائلة تظن أنها توفيت.
السيدة التي تقطن بجماعة الحساسنة إقليم برشيد تعاني مدة طويلة من سرطان الرأس حيث كانت تتابع العلاج بمدينة الدار البيضاء، قبل أن تدخل في حالة غيبوبة وتخبر الجهات الطبية عائلتها بأنها توفيت في خبر خاطئ.
وفتحت السلطات بمدينة برشيد تحقيقا تحت إشراف النيابة العامة مع ممثل المكتب الصحي الذي أشر بالدفن دون التحقق من صحة الوفاة، بالاضافة إلى التحقيق مع بعض أفراد العائلة.