طالب البرلمان الأوروبي الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بإعادة النظر في منح قطر شرف تنظيم نهائيات كأس العالم للعبة عام 2022. القرار غير ملزم لكنه يضيف مزيدا من الضغوط على الفيفا وقطر.

صوت البرلمان الأوروبي الخميس (23 إبريل) لصالح قرار يطالب الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بإجراء عملية اختيار جديدة بشان استضافة كأس العالم لكرة القدم عام 2022 والتي منح شرف تنظيمها لدولة قطر.

ولا يعد القرار الذي اتخذه البرلمان الأوروبي ملزما للاتحاد الدولي لكرة القدم، ولكنه يوجه مزيدا من الانتباه إلى الاتهامات التي وجهت إلى فيفا بتقاضي مبالغ مالية من أجل اختيار قطر لاستضافة البطولة.

ويواجه تنظيم قطر للمونديال الكثير من الجدل، فيما يتعلق بحقوق عمال البناء في البلد الخليجي، وعملية اختيار البلد المنظم للبطولة، التي حصلت قطر على شرف تنظيمها في النهاية.

ورغم ذلك، فإن التحقيق الذي قامت به لجنة الأخلاق، المستقلة عن فيفا، أكد عدم وجود أي مخالفات متعلقة بمنح تنظيم بطولتي كأس العالم عامي 2018 و2022 إلى كل من روسيا وقطر.

من جانبه رد الاتحاد الدولي لكرة القدم على هذا القرار بالتأكيد على أن لجنة المراجعة والامتثال التابعة له “خلصت إلى أنه ليس هناك التزام قانوني للجنة التنفيذية للفيفا لإلغاء قرارها بمنح تنظيم كأس العالم عامي 2018 و2022 إلى روسيا وقطر”.

وأشار فيفا إلى أنه يداوم على الاتصال بصورة منتظمة بالسلطات القطرية المعنية بحقوق العمال. وذكر فيفا في بيان له “إن هدفنا هو ضمان صحة وسلامة العمال المهاجرين، والعمل على وجه السرعة لإيجاد حل دائم لمشاكلهم”.