مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

تضاربت الأنباء المنشورة عبر المواقع والصفحات حول صحة وفاة أستاذ متدرب من المعنفين الخميس في إنزكان . و قد نشرت تنسيقية الأساتذة المتدربين ان الامر يتعلق بزميل لهم من مدينة تازة، غير أن وفاته كانت طبيعية، بسبب المرض، ولا علاقة لها بالتدخلات الأمنية التي حدثت يوم الخميس.

ومابين التضارب والمزايدات وكثرة الإشاعات نفت تنسيقية أكادير- إنزكان للأساتذة المتدربين وجود أية حالة وفاة في صفوف الأساتذة، وذلك على خلفية التدخل الأمني العنيف ضد الاحتجاج السلمي للأساتذة . فيما أعربت نفس التنسيقية بان الإصابات كانت بليغة فعلا في صفوف الأساتذة، لكنها تلقت العلاج الضروري وغادرت المستشفى بعد ذلك.

وأعلن الأستاذ المتدرب الذي راجت صورته العديد من المواقع انه تعرض لتعنيف شديد أدى إلى فقدانه الوعي، قبل أن يتلقى العلاحات المستعجلة.