عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كشفت مصادر إعلامية بالمغرب أن عددا من الأمنيين زاروا مختلف سجون المغرب، وذلك مباشرة بعد الأحداث الدامية التي عرفتها باريس بهدف جمع معطيات تخص هذه الأحداث الإرهابية، التي راح ضحيته العشرات.
وأكد المصدر أن هذه العناصر الأمنية التقت بأزيد من 80 معتقلا مودعا بالسجون على خلفية قانون الإرهاب مدونة تقارير بعد الاستماع إلى العناصر السلفية المستهدفة، حيث دخلت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية على الخط، حيث فتحت محاضر رسمية للمعتقلين، بتهمة الإشادة بالإحداث الإرهابية التي عرفتها فرنسا.
هذا وأضاف المصدر أنه تم نقل المعتقلين إلى سجن سلا قبل أن يجري الاستماع إليهم في محاضر رسمية قبل إحالتهم على قاضي التحقيق بالتهمة ذاتها بداية الشهر الجاري.