تم ظهر اليوم بمقبرة الشهداء  بالرباط تشييع جثمان الشاعر السوداني محمد الفيتوري الذي توفي عن 85 عاماً.

سحبت منه حكومة جعفر النميري جواز سفره وأسقطت عنه جنسيته السودانية عام 1974، فاحتضنه امعمر القذافي. وبعد سقوط هذا الأخير سحبت منه السلطات الجديدة جواز السفر الليبي، ليقيم في منفاه الأخير، المغرب، حيث يرقد الآن.

وهو الذي قال يوماً: “لا تحفروا لي قبرًا / سأرقد في كل شبر من الأرض / أرقد كالماء في جسد النيل / أرقد كالشمس فوق حقول بلادي / مثلي أنا ليس يسكن قبرا”.