مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

توقع المركز المغربي للظرفية أن لا يتجاوز معدل النمو 1.2 في المائة من الناتج الداخلي العام، ما يعني تراجعا بـ 3.7 في المائة مقارنة مع العام الماضي.
ويقول خبراء المركز أن هذا التراجع يرجع بالأساس إلى الارتباط الكبير للاقتصاد الوطني بالتساقطات المطرية، خصوصا مع تسجيل خصاص في أزيد من 40 في المائة، بداية الموسم الحالي، مقارنة بتساقطات سنة فلاحية متوسطة.
وقال المركز في تقريره أن الفرضيات تشير إلي أن القيمة المضافة الفلاحية، يمكن أن تنخفض بـ 20 في المائة، مقارنة بمحصول الحبوب القياسي في الموسم الماضي .
وشدد المركز على أنه يجب اعتماد برنامج استعجالي لإعادة الهيكلة، ما يمكن من مواجهة هشاشة الاقتصاد والبحث عن مصادر نمو لا تتأثر كثيرا بالتقلبات الظرفية.